Share Voto rápido

Poll Enlace

500 px
350 px
250 px
Vista previa

Vista previa del widget:

Anchura - px Altura - px

Cerrar vista previa
! Estás usando un navegador que no es compatible La versión de tu navegador no es válida para Toluna, te recomendamos que instales la última versión Actualizar
Nuestra política de privacidad protege tu membresía a nuestro Influencer Panel. Puedes acceder aquí. Nuestro sitio utiliza cookies. Las cookies hacen que toda tu experiencia sea mejor. Conoce más acerca de ellas en nuestra política de Cookies.

AmanyDiab

  hace 3 meses

#اقرأ مع تولونا
Cerrado

رواية الكاتب إحسان عبد القدوس الشهيرة “لن أعيش في جلباب أبي”، إحدى نوستالجيا الدراما المصرية، بعدما تحولت لعمل تلفزيوني يعد علامة مميزة وبصمة في تاريخ الدراما.

كاتب الرواية :-الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس :-- ولد في عام 1919 ، و هوابن السيدة روز اليوسف اللبنانية مؤسسة مجلة روز اليوسف ، أما والده محمد عبد القدوس فقد كان ممثلاً و مؤلفاً.

من منا لم يشاهد المسلسل الدرامي ويتعلق به!.. لكن ليس الكثير من قرأ الرواية ولاحظ الفروق بين المسلسل الدرامي والرواية الاصلية فدائما الحبكة الدرامية تحتم على القائمين على العمل باللعب والتغيير في احداثها حتى تلائم المشاهد العادي وهذا ما حدث مع هذه الرواية وغيرها..

تدور أحداث الرواية حول أسرة الحاج عبد الغفور البرعي المكونة من ولدين هما عبد الوهاب و عبد الستار وأربع بنات سنية ، بهيرة ، نفيسة و نظيرة .استطاع الحاج عبد الغفور بكفاحه و صبره و ذكاءه أن يصبح مليونيراً بعد أن كان عاملاً بسيطاً في وكالة البلح ، و لكن ثروته الكبيرة لم تغير من شخصيته و لا من شخصية زوجته حتى بعد الانتقال للإقامة في حي الزمالك .و كان يريد دائماً أن يعتمد ولديه و بناته على أنفسهم مثلما فعل هو ، و أن يبنوا مستقبلهم بمجهودهم لا بماله ، الأمر الذى أدى إلى طلاق بنتين من بناته ( بهيرة ، سنية ) حيث كان الزوجان طامعين فى أمواله و لكنهما وجداه لا يغدق على بناته بالأموال و لا يحقق أطماعهما مما أدى إلى فشل الزيجتين ، أما زوج ( نفيسة ) فقد كان طامعاً هو الآخر إلا أنه كان على قدر من الذكاء جعله يعمل مع الحاج و ينتظر الميراث فى المستقبل . و قد أحدث نجاج الحاج عبد الغفور عقدة فى نفوس أولاده فقد سافر ابنه عبد الستار ليتم تعليمه في إنجلترا و لم يعد إلى مصر مرة أخرى ، أما عبد الوهاب فقد كان لا يريد التحدث عن أبيه و يرفض العمل معه حتى أنه لم يشركه فى مسألة زواجه ، و قدعانى عبد الوهاب طوال الرواية من الفشل منذ أن كان فى المدرسة ، حيث كان دائم الرسوب فى دراسته ، ثم سافر قبل أن يحصل على الثانوية ليكمل دراسته في الخارج إلا أنه عاد دون أن يحصل على أي شهادة ، و بعد عودته من السفر أخذ يتحدث عن إعجابه بقوة شخصية المرأة الأجنبية و علمها و تحملها للمسئولية ، فاقترحت عليه أخته الصغرى نظيره- و كانت طالبة فى الجامعة الأمريكية - أن يتزوج من طبيبة أسنان أمريكية مسلمة اسمها روزالين ( أمنية ) فوافق على الفور و بالفعل تم الزواج و لكنه لم يصطحب فيه إلا أخته نظيرة و صديقه حسين ( الراوى ) ، و أقام عبد الوهاب فى بيت والده فقد كان لا يعمل و لا يملك مالاً و لا شقة ليسكن بعيداً عن أسرته ،ولكن روزالين ألحت عليه فور زواجهما في أن يعمل مع والده, الأمر الذي أدى إلى حدوث مشاكل بينهما و ذهابها للمبيت ليلة خارج البيت ، و بعد أن عادت طلبت من الحاج عبد الغفور أن تعمل هى معه و لكنه رفض نظراً لرفض ابنه العمل معه ، و بعدها قررت السفر لأمريكا لزيارة أهلها و لكنها فى الحقيقة سافرت لتجمع المعلومات اللازمة عن مشروع عرضته على الحاج عبد الغفور فور عودتها ، الا إنه أخبرها أنه قد بدأ بالفعل فى مشروع مثله و لكن مع صديقه ، عندها قررت روزالين الطلاق من عبد الوهاب بعد أن ذهبت كل أمانيها أدراج الرياح مما أدى إلى انهيار عبد الوهاب فهو لم يستطع أن ينجح فى أى مرحلة من مراحل حياته و لم يستطع فى نفس الوقت التخلص من عقدة نجاح والده الباهر ، بخلاف أخته الصغرى نظيرة التى التحقت بالجامعة الأمريكية و قررت أن تبني مستقبلها و تصنع لنفسها شخصية متميزة بعيداً عن اسم والدها و ثروته ، و هى مع ذلك تقدر والدها و تعتبره معجزة خارقة ، و قد تعرفت نظيرة عن طريق زواج أخيه

على حسين ( الراوى ) و هومهندس لديه شقة صغيرة جعلها مكتباً له ، و ولدت علاقة حب بينهما جعلتها تتردد كل يوم على شقته و تذاكر هناك إلى أن طلب حسين الزواج منها و لكنه أراد أن يثبت لها ولوالدها أنه غير طامع فى أمواله فتزوجها دون مهر أو شبكة و رفض أن يشترى لهما والدها أي شئ لتجهيز بيتهما ، و بالفعل اعتمد حسين و نظيرة على نفسيهما و نجح حسين فى مشروعه الذي كان يريد تنفيذه و تخرجت نظيرة فى الجامعة و بدأت فى العمل معه و معاونته ، و عاشا معاً فى سعادة و هناء
Responder

ReeeeEeee

  Hace 1 mes
جميله الروايه جدا بس المسلسل احسن وفيه تعديلات كويسه
0 comentarios

m9952281z99

  Hace 1 mes
؟
0 comentarios

R1484729b14

  hace 2 meses
اتفق مع كل القيم و المعتقدات القيمة بهذه الرواية
0 comentarios

M6415343p64

  hace 3 meses
رائعه
0 comentarios

أ6773223q67

  hace 3 meses
مبدع
0 comentarios

M9116729x91

  hace 3 meses
جميل
0 comentarios

مصرTOLUNA

  hace 3 meses
شكرا على مشاركتنا قراء اتك
شخصيا أنا لم أقرأها من قبل لكني سأقوم بذلك قريبا بفضل موضوعك !
1 comentarios

ع3420126g34

  hace 3 meses
روايه جميله
0 comentarios

FatmaKamal77

  hace 3 meses
أحسنتي الطرح
0 comentarios

Tiger444

  hace 3 meses
مبروك
1 comentarios
Copiado en portapapeles

1   Seguidor

Unas cosillas antes de empezar

Para crear contenido en la comunidad

Verifica tu correo electrónico / reenviar
No gracias, estoy echando un vistazo

OK
Cancelar
Hemos desactivado la opción para conectarse con Facebook. Por favor, introduzca su email de Facebook para restablecer su contraseña.
Por favor, asegúrate de que el campo Correo electrónico es válido
Cancelar
Procesando los datos...
Cuando subes una imagen, nuestra web tiene un aspecto mejor.
Cargar